مولده:
ولد بالمدينة المنورة في بيت أبي بكر الصديق (رضي الله عنه) ودار خلافته، وكان ميلاده رضي الله عنه في (سنة:1130 هـ) الموافق العام 1716 م أو ( 1132 هـ). على اختلافٍ بين المؤرِّخين، ونشأ بالمدينة النبوية
طلبه العلم:
  وحفظ القرآن العظيم وتبحَّر في مذهب الإمام الشافعي رضي الله عنه وكان هو مذهبه، وكان  مجتهداً في طلب العلوم الظاهرة بالمسجد النبوي ذي الخيرات المتواترة، وكان السابق في مضمار العلوم النقليَّة والعقليَّة وكانت قراءتُه على علماء المدينة المنورة، ودرس على يد العالم العلاَّمة علاَّمة الآفاق سيدي الشيخ محمد الدقاق المغربي وكذلك سيدي محمد حياة بن إبراهيم السِّنْدي، والشيخ محمد بن سليمان الكردي نزيل المدينة النبوية وفقيه الأقطار الحجازية، وأيضاً والده سيدي الشيخ عبد الكريم بن أحمد الشافعي، والشيخ عبد الوهاب الطنطاوي والشيخ الرُّهوني وغير هؤلاء من العلماء الراسخين، والأئمة الكاملين.

وأخذ الطريقة الخلوتية على سيدي الشيخ مصطفى بن كمال الدين البكري، والقادرية عن الشيخ محمد طاهر الكردي المدني، وظهر بالطريقتين، وعمَّ ببركتهما وسِرِّهما الخافقين


تلامذة شيخ الطريقة:  
وقد أخذ عليه الطريق أهل المدينة المنورة وغيرهم من جميع البلدان منهم:
1/ سيدي الشيخ أحمد الطيب بن البشير رضي الله عنه  وأمدنا بمدده الغزير.
2/ والأستاذ الكامل العالم العامل سيدي الشيخ عبد الرحمن أبو زيد التادلي المغربي شيخ العلامة الشيخ أحمد بن عيسى الأنصاري السناري، وكنت ممن وقف على إجازته في الطريقة السمانية بالسند الخلوتي.
3/ وكذلك الولي العارف شيخ التلامذة المنتشرة، والكرامات المشتهرة، الشيخ عبد الرحمن الجاوي المدفون بأرض الجاوة.
4/ والولي الصالح الشيخ القرشي المغربي.
5/ والولي الصالح الشيخ القرشي السناري المدفون بالقجر، وهذا الشيخ قد أدركه شيخنا سيدي الشيخ  محمد التوم ولد بان النقا وأخذ عنه علم التصوف وقرأ عليه ابن عباد على الحكم العطائية وغيره، وكان يزوره في حياته وكذلك يزور قبره من بعد موته.
6/ والشيخ عبد الرحمن الفتني.
7/ والولي الكامل المرشد الواصل الشيخ سعد الدين الكابلي.
8/ والولي الصالح الشيخ حمد العبادي المدفون بجيزة مصر المحروسة.
9/ والعارف بالله تعالى الشيخ حسن الفيومي.
10/ والكامل الصالح الشيخ إبراهيم القلوباوي تلميذ الشيخ بدر ولد الشيخ سلمان العوضي سابقاً.
وأيضاً ولده الشيخ مدني. وقد وقفت على إجازة الشيخ لهما بخطه الشريف.
11/ والشيخ الصالح الحاج أحمد محمد البقاري.
12/ والصالح الشيخ حماد المدفون بقُلِي.
13/ والشيخ الصالح زين العابدين السناري.
14/ والشيخ جودات السليمي البقاري.
15/ والشيخ الصالح السني، عجب العجائب اليمني.
16/ والولي الذي وضع أقدامه على الثريا، وصار للمريدين منهلاً رويًّا، سيدي الشيخ عمر الشنقيطي المدفون بطرابلس الغرب.
17/ والقطب الكامل ذو الفيض الشامل سيدي الشيخ أحمد التجاني رضي الله عنه.
19/ وعالم المدينة سيدي الشيخ محمد الجفري بن السيد حسين العلوي.
20/ وكذلك العالم العلامة الصالح الشيخ عثمان العقيلي الحلبي.
21/ والكامل الشيخ عثمان بن عبد الرحمن الحلبي.
22/ وسيدي الإمام الهمام الشيخ عبد الكريم بن شيخ الطريقة المترجم.
23/ والسيد العظيم الشريف الساكت تلميذ سيدي ومولاي العربي الدرقاوي المغربي.
24/ والسيد محمد الزين باحسن جمل الليل الحسيني باعلوي التَّريمي الأصل نزيل الحرمين الشرفين.
25/ والعالم الجليل النبيل سيدي الشيخ صديق بن عمر خان العمري الفاروقي المدني دفين جدة.
26/ وكذلك الفقيه المحدث عالم المغرب الشيخ أبو عبد الله محمد بن الطالب بن سودة المري تلميذ الشهاب أحمد بن المبارك السجلماسي اللمطي صاحب الذهب الإبريز المتوفى بفاس سنة ثلاث وتسعين من بعد المائة والألف.
27/ والشيخ عبد الله بن محمود المدني.
مؤلفاته:
وله من المؤلفات:
 1- كشف الأستار في ما يتعلق باسمه القهار.
 2- النفحات الإلهية في كيفية سلوك الطريقة المحمدية. وقد طبع بعنوان "النفحات السمانية" في مطبعة الآداب والمؤيد بالقاهرة سنة 1326 هـ.
 3- الفتوحات الإلهية في التوجيهات الروحية للحضرة المحمدية.
 4- النفحة القدسية.
 5- مختصر الطريقة المحمدية. لمحمد بير علي البركوي، المتوفى سنة981 هـ.
6- إغاثة اللهفان ومؤانسة الولهان في الذكر وآدابه وكيفياته. وغير ذلك.
7- النصيحة العلوية للسادة الأهدلية. 
8- تحفة القوم في مهمات الرؤيا والنوم. 
9- عنوان الجلوة في شأن الخلوة.
 10- الإنسان الكامل.
11- القصيدة العينية التي حاكت نظم السلوك لابن الفارض.
12- المواهب الأقدسية في شرح المنحة المحمدية. وهذا الكتاب من أعجب ما تراه العيون لاشتماله على السر المخزون ودرر الكشف المصون.
وله صلوات منها:
 1- مفتاح القبول في الصلاة على الرسول.
 2- ونقطة دائرة الوجود وهي المنحة المذكورة. ومولد أيضاً وهو في غاية الرقة واللطافة ومناجاة وأدعية.
وفاته:
     وقد عاش سيدي محمد السمان حياته الحافلة بالأمجاد داعيًا إلى الله ربِّ العباد، وتوفي بالمدينة المنورة في يوم الأربعاء الثاني من ذي الحجة عام 1189 هـ الموافق الأربعاء 16 يناير 1773 م ودفن بالبقيع، تجاه ضريح السيدة عائشة أمِّ المؤمنين رضوان الله على الجميع.
خلفاؤه:
  وقد خلفه على سجادة الإرشاد من بعده:
1. ولده القطب العظيم سيدي الشيخ عبد الكريم رضي الله عنه.
 2. ثم من بعده ولده سيدي الشيخ أبو الحسن رضي الله عنه  وقد أخذ الطريقة عن الشيخ حسيب بن إمام الكوباي تلميذ سيدي أحمد الطيب قدس سره.
 3. ثم من بعده ولده سيدي الشيخ محمد رضي الله عنه.
 4. ثم من  بعده ولده سيدي الشيخ أبو الحسن رضي الله عنه.
 5. ثم من بعده ولده سيدي الشيخ محمد حسن رضي الله عنه.
6. ثمَّ سيدي الشيخ أحمد بن الشيخ محمد حسن، وقد أخذ سيدي الشيخ أحمد الطريقة على الأستاذ الشيخ عبد المحمود بن الشيخ نور الدائم بالمدينة المنورة عام 1325 هـ / 1907 م.
7. ثم سيدي الشيخ هاشم بن الشيخ أحمد بن الشيخ محمد حسن.
8. ثم سيدي الشيخ طارق بن الشيخ هاشم.
9. والخليفة الآن هو الشيخ محمد بن الشيخ طارق.
وعن الخليفة الخامس الشيخ محمد حسن السمان يقول الأستاذ الشيخ عبد المحمود: [والمذكور وهو  اليوم (1910 مـ) في قيد الحياة وله بركات كثيرة ومناقب شهيرة. وقد أنزلَنا في عام زيارتنا للنبي صلى الله عليه وسلم  من بعد حَجِّنا عام 1325 هـ الموافق  1907 م في بيته المعظم وسوحه المفخم وأكرمنا غاية الإكرام. ثم شرف الله تعالى به بلادنا السنارية عام  1326 هـ الموافق 1908 م فطاف بأهل طريقته السمانية، واجتمع أيضاً بحكام البلاد وعلمائها الأمجاد، كشيخ الإسلام الشيخ محمد البدوي رحمه الله تعالى وأضرابه، فأكرموه وخدموه ومدحوه بالقصائد وقد انتظم على يده في الطريقة جمعٌ مِن الخواص والعوام. ومعه ولده الشيخ أحمد رضي الله عنه  والمذكور وهو له ولدان أحدُهما: هاشم والثاني عبد الكريم، وقد نـزلوا عندنا في طابت وإقامتهم عندنا عشرة أيام دون غيرنا، ثم ودَّعناهم وسافروا منَّا إلى المدينة المنورة على ساكنها أفضل الصلاة وأزكَى السَّلام.

  أرسل المقالة

تنقل بين المقالات
المقالة السابقة
Voters total: 0
Average: 0
التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع