الشيخ عبد المحمود بن الشيخ نور الدائم (الأستاذ)

ميلاده:

     ولد الأستاذ الشيخ عبد المحمود رضي الله عنه في قرية "أم طريفي" شمال الخرطوم (سنة1261 هـ الموافق 1845 م).

حفظه القرآن:

        نشأ الأستاذ الشيخ عبد المحمود بن الشيخ نور الدائم في حجر عناية والده حيث ألحقه بخلوته لحفظ القرآن الكريم عند سنّ السادسة، وتوفي والده في يوم الأربعاء 26 شوال سنة 1268  هـ الموافق 12 / 8 / 1852 م وقد كان الأستاذ الشيخ عبد المحمود عند وفاة والده في سن السابعة من عمره، فواصل حفظ القرآن على أخيه الشيخ الصديق بن الشيخ نور الدائم، وفي عام 1269 هـ، انتقلتْ أسرة الأستاذ الشيخ عبد المحمود المكوَّنة مـن: [ أُمِّه وشقيقَيه: الشيخ عبد النور والشيخ عبد الجبار]؛ ارتحلت هذه الأسرة المباركة إلى جهة الصعيد، واختارت من أرض الجزيرة "طيبة الشيخ القرشي" في سوح الولي الأمين المكين الشيخ القرشي بن الزين "رضي الله عنه" وهو أحد تلاميذ سيدي الشيخ أحمد الطيب بن البشير الأعلام في الطريق السماني، وقد رحَّب الشيخ القرشي بن الزين أشدَّ الترحيب بمقدَم هذه الأسرة الطيِّـبِيَّة إلى سوحه المبارك، وأولاها عظيم اهتمامه ورعايته، ولا غرو فهم بضعةُ وذُريَّةُ شيخِه وأستاذِه الشيخ أحمد الطيب بن البشير، وهناك طاب المقام لأسرة الأستاذ الشيخ عبد المحمود، ولازم الأستاذ الشيخ عبد المحمود الشيخ القرشي بن الزين وأتمَّ عليه حفظ القرآن.

 



دراسته وطلبه للعلم:

     ومن بعد فراغه من قراءة القرآن المجيد اشتغل الأستاذ الشيخ عبد المحمود بقراءة العلم الشريف، فقرأ على العلامة الفقيه الشيخ محمد زروق الحلاوي مهمات كُـتُبِ الفقه المالكي، كرسالة ابن أبي زيد القيرواني وغيرها، وحضر عليه أيضاً في الفرائض، وظلَّ ملازمًا للفقيه الشيخ محمد زروق نحوًا من عامين في حلَّة "ود زروق" شمال غرب مدينة الحصاحيصا، وهي الآن حي من أحياء قرية الشيخ البصير في منطقة الحلاويين.

    ولما رأى الشيخ محمد زروق استحقاق الأستاذ الشيخ عبد المحمود لرتبة المشيخة العلمية، أجازه في جميع مروياته وأجلسه في محلِّه الذي كان يدرِّس فيه، وأمره أن يُلقي الدروس على الطلبة بحضوره، فدرَّسهم وأتى بما يـبهر الألباب من حُسن التعبير ولطيف التحرير، والتقريرات التي يقصر عنها كلُّ ماهرٍ نحرير، ولاشك أن علوم الأستاذ الشيخ عبد المحمود ومعارفه هو ناتج التقوى {وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ وَاللّهُ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ}.

  أخذه الطريق:

       وقد جدَّ الأستاذ الشيخ عبد المحمود واجتهد في أمر الطريق على نهج آبائه وأجداده، حتى أذن الله له بأنْ يأخذ الطريق بسنده الظاهر فأخذ الطريق بإشارةٍ صريحةٍ من جدِّه الشيخ أحمد الطيب فسلك طريقَ آبائه الكرام وهو الطريق الطيبي السَّمَّاني على يد الشيخ القرشي، وأجازه بخطِّه في تلقين المريدين أذكار وأوراد الطريق المتَّصل بجدِّه القطب الأكبر سيدي الشيخ أحمد الطيب.

أثر الأستاذ الشيخ عبد المحمود في الإرشاد و نهضةِ التصوُّف وعلومه:

      يعتبر الأستاذ الشيخ عبد المحمود أولُ مَن أرَّخَ ووثَّقَ للطريقة السمانية في السودان، وبفضل مؤلَّفاته بقيتْ سِيَرُ أعلام الطريقة ومؤسِّسيها محفوظةً، تتناقلُها الأجيالُ جيلاً بعد جيل،  وقد ترك الأستاذ نحواً من خمسة وثمانين {85} مؤلَّفاً شملت مختلف الدراسات من الفقه والتوحيد والنحو والتصوف والحكم والإرشادات والعلوم الكسبية.

آثاره العلمية:

    عناوين بعض الآثار العلمية للأستاذ رضي الله عنه، في مختلف جوانب العلوم والمعارف منها:

 1/ السنَّة النبوية.

2/ العقيدة الإسلامية.

3/ الفقه الإسلامي.

آثاره في كتابةِ الحِكَم وآثاره في شرح بعض المؤلفات وآثاره في مجال التراجم وآثاره في الصلاة على الرسول صلى الله عليه وسلم وآثاره في المولد النبوي الكريم:

1/ رياض الخيرات في مولد سيِّد السادات.

2/ الفيض السَّحَري والبيان السِّحْري

 آثاره في فقه الطريقة وآثاره في أدب الرحلات وآثاره في التوسل والدعاء وآثاره في النحو العربي وآثاره في جميع أنواع الشعر.

 آثاره في الإرشاد:

         واتَّسعت دائرة تأثير الأستاذ في المجتمع الإسلامي في السودان وخارج السودان ويتجلَّى هذا التأثير الكبير في ذلك الكَمِّ الهائل من مشائخ الطريق السماني الذين تمَّتْ إجازتُهم بواسطة الأستاذ الشيخ عبد المحمود، واستقرَّ عند الباحثين من أن الأستاذ الشيخ عبد المحمود بن الشيخ نور الدائم يعتبر أقوى شخصيات الطريقة السمانية تجديدًا وتأصيلاً للمنهج الصوفي وأكثرها عطاءً عِلميًّا، إلى جانب نشره للطريقة السمانية في كافة أنحاء السودان من خلال تلاميذه وأبنائه وتلاميذهم الذين يشكِّلون غالب المنتمين إلى الطريقة الطيِّبيَّة السمانية.

 المشايخُ الذين نَهَلُوا مِن مَعِينِه:

        تخرَّج في مدرسة الأستاذ الشيخ عبد المحمود، مشايخ أدلاَّء أجلاَّء كُثْر ولا نستطيع حصرهم و لا إحصاءهم إلا أننا نذكر منهم:

 تلاميذه من أحفاد القطب الشيخ أحمد الطيب:

1/ ابن عمِّه سيِّدي العارف بالله الشيخ قريب الله بن الشيخ أبي صالح.

2/ ابن عمِّه سيِّدي الشيخ زين العابدين بن الشيخ أبي صالح.

3/ ابن عمِّه سيِّدي الشيخ الحسن بن الشيخ عبد الرحمن.

4/ ابن عمِّه سيِّدي الشيخ السماني بن الشيخ عبد الرحمن.

5/ ابن عمِّه سيِّدي الشيخ محمد بن الشيخ عبد الرحمن بن القطب سيدي أحمد الطيب.

6/ ابن عمِّه سيدي الشيخ الطيب بن الشيخ عبد الجبار بن القطب.

7/ سيِّدي الشيخ محمد شريف بن محمد عبد الجبار بن الشيخ الطيب.

8/ ابن أخيه سيدي الشيخ نور الدائم بن الشيخ الصديق بن الشيخ نور الدائم.

9/ ابن أخيه سيِّدي الشيخ يوسف بن الشيخ أحمد بن الشيخ مطيع.

10/ ابن أخيه سيدي الشيخ القرشي بن الشيخ الصديق بن الشيخ أحمد الرفاعي بن سيدي القطب الشيخ أحمد الطيب.

11/ ابن عمِّه سيِّدي الشيخ البشير بن الشيخ عبد الرحمن البكري. 

تلاميذه ممن أُجيزوا للمشيخة على ضفتي النيل الأبيض منهم:

1/ الشيخ محمد أحمد كبيش.

2/ الشيخ فضل المولى خليفة "غرب جبل أوليا".

مشايخ من تلاميذه مِن ساكني الجزيرة والنيل الأزرق منهم:

1/ الشيخ علي بن سيِّدي الشيخ القرشي ود الزين.

2/ الشيخ محمد الشيخ أحمد المقابلي بالعيلفون.

3/ الشيخ مصطفى "الحفيان" بن إبراهيم العامري.[أم دقرسي].

4/ الشيخ نور الدائم الكرنكي [مدني].

5/ الشيخ حسين بن الشيخ أحمد [ العَزَّازي].

مشايخ على نهر النيل والبقعة منهم:

1/ الشيخ عبد الله بن الشيخ الأمين ود أم حقين.

2/ الشيخ صالح الكنـزي."أم درمان"

تلاميذه مِمَّنْ أجيزوا للمشيخة بكردفان منهم:

1/ الشيخ مُرْكَز بن الشيخ مضوي، بـ "الشَّوَّق" شمال غرب الأُبَيِّض.

وفاته:

      وكانت وفاته رضي الله عنه بـمدينة "طابت" ظهر الأربعاء (14 ربيع الثاني 1333 هـ الموافق 3 مارس 1915 م)  وصلَّى على جثمانه الطاهر ابنُه وخليفته العارف بالله الشيخ عبد القادر الجيلي ، ودفن في خلوته.

أولاده: 

     وله رضي الله عنه من الأبناء خمسة عشر من الأولاد الذكور ما عدا الإناث وهم على حسب ترتيبهم في السِّن:

1/ الشيخ مصطفى البكري.

2/ الشيخ الحاج الطيب.

3/ الشيخ نور الدائم.

4/ الشيخ السماني.

5/ الشيخ أبو الحسن.

6/ الشيخ محي الدين.

7/ الشـيخ عبد القـادر الجـيلي.

8/ الشيخ محمد المبارك.

9/ الشيخ قمر الدولة.

10/ الشيخ عمر الفاروق.

11/ الشيخ محمد البشير.

12/ الشيخ الطيب المجذوب.

13/ الشيخ إبراهيم الدسوقي.

14/ الشيخ محمد هاشم.

15/ الشيخ محمد عظيم.
  أرسل المقالة

تنقل بين المقالات
المقالة التالية الشيخ القرشي ود الزين رضي الله عنه الشيخ الجيلي بن الشيخ عبد المحمود (الباز الأشهب) المقالة السابقة
Voters total: 0
Average: 0
التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع

كتب ومؤلفات










جديد المطبوعات